ماستركارد: جائحة كورونا عززت الاعتماد على الخدمات المصرفية الرقمية بشكل كبير

ماستركارد
ماستركارد
هل الموضوع مفيد؟
شكرا



قالت دراسة حديثة أصدرتها شركة ماستركارد لتكنولوجيا البطاقات والدفع الإلكتروني، إن التحول السريع نحو الرقمنة في ظل استمرار فرض الإغلاق في عدة دول أوروبية أدى إلى تسريع الاهتمام المستمر بالحلول والتطبيقات المصرفية الرقمية في جميع أنحاء أوروبا، مع ظهور علامات على ظهور اهتمامات جديدة للمستهلكين، وفقًا لدراسة "التطور الأوروبي للحلول المصرفية" التي أجرتها ماستركارد لعام 2020.

وأضافت الدراسة التي أصدرتها ماستركارد، اليوم الخميس، إن الاتجاه نحو الرقمنة الذي شهدناه على مدى السنوات الأخيرة اكتسب زخمًا بالتزامن مع انتشار واستمرار جائحة كورونا، وأدى ذلك إلى حدوث طفرة حادة في النشاط عبر الإنترنت واعتماد الخدمات المصرفية الرقمية على نطاق واسع كوسيلة للوصول إلى الأموال وإدارة الشؤون المالية الشخصية بشكل آمن وسريع ومريح أثناء الجائحة وبعدها.

وكشفت الدراسة التي أجرتها ماستركارد عبر 12 سوقًا أوروبية، عن الرغبة المتزايدة في الحصول على حلول عبر الإنترنت، إذ أعرب 62% من جميع المشاركين في الاستطلاع عن اهتمامهم بالتحول من الخدمات المصرفية المادية إلى المنصات الرقمية في عام 2020، وهو ارتفاع بمقدار 13 نقطة عن ثلاث سنوات فقط قبل ذلك.

وترتبط هذه النتائج بتقرير حالة الأجور العالمي الذي أُقر مؤخرًا، وهي دراسة أجريت بتكليف من ماستركارد، إذ وجدت أن أكثر من نصف (53%) من سكان العالم يستخدمون التطبيقات المصرفية أكثر مما كانوا قبل الجائحة، كما وجد البحث الذي أجري في 14 دولة مختلفة، أن الناس يبتعدون عن النقد، إذ قال 64% إنهم سيستخدمون أموالاً مادية أقل بعد انتهاء جائحة كورونا.

وقال مارك بارنيت، رئيس ماستركارد أوروبا: "بينما نحن جميعاً تأقلمنا مع واقعنا المتغير والمتغير، هناك حقيقة واحدة ظهرت، نحن جميعًا نعيش الحياة الرقمية الأولى، ونتيجة لذلك، نحن نعلم أن الناس في جميع أنحاء أوروبا يريدون حلولاً بسيطة وآمنة لجميع احتياجاتهم المصرفية والمدفوعات، وماستركارد هي الشريك المفضل للشركات الراسخة والناشئة، التي تسعى إلى رقمنة وتعزيز تجربة عملائها، وينصب تركيزنا على قيادة الابتكار الذي يحسن من تجارب الناس اليومية في مجال الخدمات المصرفية والدفع، وبالعمل مع شركائنا، فإننا نركز على تقديم تفاعلات رقمية ذكية وآمنة ومريحة تجعل أنشطتنا اليومية أكثر سهولة".

ومع استمرار تطور الوباء وتجربة العديد من البلدان لموجة ثانية، فإن الطريقة التي يتفاعل بها الأوروبيون والتعامل معهم قد تحولت بشكل أساسي إلى منصات رقمية مع ازدهار مؤتمرات الفيديو، والتسوق عبر الإنترنت، والتعليم عن بعد، وعلى نحو مماثل، ومع القيود المفروضة على الإغلاق التي كانت تحد في السابق من الوصول إلى البنوك المادية، فإن غالبية الأوروبيين كانوا يستكشفون حلولاً مصرفية جديدة من شأنها أن تجعل روتينهم المالي الحالي أسهل وأكثر أمانًا.

ومن بين أكثر من 9600 أوروبي شملهم الاستطلاع، قال 46% إنهم مهتمون للغاية بهذه الحلول المصرفية الرقمية الجديدة، في حين أشار 42% إلى الفائدة رهنًا بضمان تدابير الأمن المالي المتقدمة.

وعن طريق دراسة الانفتاح على الخدمات المصرفية الرقمية وحلول التطبيقات في جميع أنحاء المنطقة، من الناحية الجغرافية، فإن أسواق أوروبا الشرقية متقدمة بـ 13 نقطة في التعبير عن الاهتمام الإيجابي بالمنصات المصرفية الرقمية، مقارنة بنظيراتها في أوروبا الغربية (57% مقابل 44%)، البلغارية (62 في المئة) وأعرب المستجيبون عن أعلى مستويات الاهتمام، تليها إسبانيا (61%) خالفوا متوسط الفائدة العام المنخفض الذي أعربت عنه جيرانها في أوروبا الغربية.

ومن المرجح أن يرفض أولئك في ألمانيا وهولندا التكنولوجيا المصرفية الجديدة، وأن يكتفوا بحلولهم المصرفية التقليدية وحلول الدفع (17%، 18% على التوالي).

ومن حيث الاستخدام، فإن نصف الأوروبيين الشرقيين (50 في المئة) في المتوسط (50 في المئة) من البلدان الأوروبية الشرقية (50 في المئة) قد أُعدوا في عام 2000. يقولون إنهم يجرون المزيد من المعاملات المالية عبر الإنترنت أو عبر تطبيق أكثر تكرارًا الآن، في حين أن 39% فقط من أولئك في أوروبا الغربية يقولون الشيء نفسه.

هل الموضوع مفيد؟
شكرا
اعرف / قارن / اطلب